24.1 C
Oman
Monday, 25 October 2021












الرئيسيةalmarsadالغرير: دبي عاصمة للاقتصاد المعرفي والرقمي.. ووجهة عالمية للمال والأعمال

الأكثر قراءة

الغرير: دبي عاصمة للاقتصاد المعرفي والرقمي.. ووجهة عالمية للمال والأعمال

 

دبي | المرصد | اقتصاد

قال رئيس مجلس إدارة غرف دبي، عبدالعزيز الغرير، إن «توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، التي أكد عليها في الاجتماع مع أعضاء مجلس إدارة غرف دبي، هي دليل العمل لنا لبداية مرحلة جديدة من مراحل النمو الاقتصادي في إمارة دبي، بما يتماشى مع تعزيز مكانة دبي عاصمة للاقتصاد المعرفي والرقمي، ووجهة عالمية للمال والأعمال». وأضاف الغرير خلال ترؤسه الاجتماع الأول لمجلس إدارة غرف دبي، أنه «من خلال هذا النموذج العالمي المبتكر، الذي يشكل نقلة نوعية غير مسبوقة في تاريخ غرف التجارة، سنعمل مع شركائنا من القطاعين العام والخاص للمضي في صناعة المستقبل، عبر تأسيس بيئة تحفز الأعمال على الاستفادة من جميع الفرص، واستقطاب المواهب والكفاءات القادرة على قيادة مسيرة التنوع واستدامة النمو والتنمية التي تشهدها الإمارة على الصعد كافة».

ركائز

وتابع الغرير: «ناقشنا خلال اجتماعنا الركائز الرئيسة التي سيقوم عليها عملنا خلال المرحلة المقبلة، وآليات التنسيق بين الغرف الثلاث، مع التأكيد على وضع خريطة طريق واضحة للبدء بمرحلة التنفيذ العملي. تكامل الأدوار بين الغرف الثلاث هو مفتاح النجاح من أجل تعزيز إسهامنا في تحقيق مستهدفات دبي في زيادة حجم تجارتها الخارجية إلى تريليوني دولار بحلول عام 2026، وذلك من خلال التعريف بالفرص التجارية والاقتصادية التي توفرها الإمارة، والمضي في جذب الاستثمارات والمواهب، واحتضان وتطوير الأنشطة التجارية».

الوقت الصحيح

وأشار الغرير، إلى أن «هذه التغيرات المتمثلة في إعادة هيكلة غرفة دبي، تأتي في الوقت الصحيح، كونها تندرج ضمن خطة شاملة لجعل دبي أكثر مرونة وسرعة، وتعزيز قدرتها على ريادة المستقبل، والحفاظ على حضورها العالمي، خصوصاً أن تحديات الجائحة وتداعياتها على حركة التجارة العالمية أظهرت المرونة والكفاءة الكبيرة التي يتمتع بها اقتصادها، والتطور الكبير في بنيتها التحتية الرقمية، الذي مكّنها من استمرارية الأعمال، ومواصلة القطاعات تقديم خدماتها».

وأكد أن غرفة دبي استطاعت منذ تأسيسها قبل نحو خمسة عقود، الإسهام بشكل فاعل في تحقيق النمو الاقتصادي للإمارة، وتمكنت من بناء شبكة واسعة من العلاقات التجارية والشراكات التي عززت من حضور دبي على خريطة التبادل التجاري العالمي، مستفيدة من المكانة الجغرافية المتميزة، المدعومة بحزم متنوعة من الخدمات والحلول التي تلبي احتياجات التجار والشركات من مختلف أنحاء العالم.

توجهات

وناقش الاجتماع التوجهات الرئيسة للمرحلة المقبلة، والدور الذي ستلعبه غرف دبي في تعزيز البيئة الاستثمارية، والمكانة التنافسية للإمارة على خريطة التجارة العالمية، وذلك تجسيداً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، خلال استقباله أعضاء مجلس إدارة غرف دبي، الذي أكد خلاله أهمية تطوير تجارة الإمارة وبيئة الأعمال فيها، وتكريس مكانتها إحدى أكثر الوجهات العالمية جذباً للمستثمرين، وعاصمة للمال والأعمال، ومختبراً للمعرفة والأفكار الإبداعية المبتكرة وغير المسبوقة في الاستثمار والاقتصاد بشكل عام.

حضور

حضر الاجتماع كل من رئيس مجلس إدارة غرفة دبي للاقتصاد الرقمي، عمر بن سلطان العلماء، ورئيس مجلس إدارة غرفة دبي العالمية، سلطان بن سليم، وأعضاء مجلس إدارة غرف دبي، الدكتورة رجاء عيسى صالح القرق، وبطي سعيد الكندي، وعمر عبدالله الفطيم، وخالد جمعة الماجد، وفيصل جمعة بالهول، وباتريك شلهوب، وهلال سعيد المري، والدكتورة أمينة الرستماني، وطارق حسين خانصاحب، بحضور مدير عام غرفة تجارة دبي، حمد بوعميم.

صوت مجتمع الأعمال

أكدت غرفة تجارة دبي أنها ستواصل دورها في أن تكون صوت مجتمع الأعمال المحلي، وفي حماية مصالحه ومصالح الشركات الإقليمية والعالمية، وتوفير الدعم والاستشارة لها من أجل استكشاف الفرص التي تعزز نموها، إضافة إلى التعريف بالممكنات الاقتصادية للإمارة، التي تساعد على تأسيس الشركات الجديدة، وتقديم الدعم والمشورة لرواد الأعمال والشركات الناشئة، والشباب أصحاب الأفكار الخلاقة، ومساعدتهم على تحقيق النجاح في عالم الأعمال، من خلال إنشاء مجموعات دعم ومجالس تمدهم بالمعلومات والبيانات التي تخدم توسيع آفاق نشاطهم التجاري.